تجارب شيّقة في Green Chimneys

جوليا شاحر، معالِجة بمساعدة الحيوانات

خلال السنة الأولى من دراستي في كليّة سمينار هكيبوتسيم، في مسار تأهيل المعالِجين بمساعدة الحيوانات، سمعت عن مكان ساحر في نيويورك، والذي يدمج الحيوانات والطبيعة في برنامج علاجيّ في مجال التربية الخاصة. هذا المكان الساحر يدعى Green Chimneys ("المداخن الخضراء")، وعند إنهائي الدراسة في المسار، نلت فرصة الالتحاق به للتخصّص لمدة سنة كمعالِجة مؤهلة بمساعدة الحيوانات.

Green Chimneys هو حرم تابع لمدرسة ومدرسة داخليّة، وهو مخصّص للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة: الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحّد، الأطفال الذين يعانون من مشاكل سلوكيّة أو من الاضطرابات النفسيّة وغيرها. ما يميّز البرنامج العلاجيّ المقدّم في Green Chimneys هو طريقة استخدامه للحيوانات. توجد في المكان مزرعة ضخمة، تحتوي على مواشٍ، قوارض، لامات، جِمال، طيور جارحة في مرحلة إعادة تأهيل وعودة للطبيعة، زواحف، خيول وغيرها. يأتي الأطفال، بمرافقة الطاقم، كل يوم إلى المزرعة ويشاركون مشاركة فعالة في علاج ورعاية الحيوانات. يقوم الأطفال برفقتنا بإطعام وتنظيف الحيوانات وتقديم الرعاية الطبية لها، ويفكرون بطرق مختلفة لتحسين معيشة الحيوانات.

في أغلب الأحيان، لا يملك الأطفال الذين يزورون Green Chimneys أية تجربة أو خبرة في التعامل مع الحيوانات، فيخافون في البداية من الاقتراب منها. لكن بعد مرور فترة قصيرة، يتعامل غالبيّة الأطفال مع الحيوانات والطبيعة كجزء لا يتجزأ من عالمهم. 

للعمل مع الحيوانات هنا أهداف كثيرة. هنا يتمكّن الأطفال من إبراز قدراتهم بفضل العلاج والرعاية التي يقدمونها للحيوانات. هنا يدرك الأطفال أن لديهم القدرة على التأثير إيجابًا على حياة الآخرين، ويدركون أن بداخلهم رفقًا وتعاطفًا كبيرين وأنهم قادرون على الإبداع حقًا. عندما يواجه الأطفال أزمة معيّنة، يمكنهم المجيء إلى المزرعة لأخذ قسط من الهدوء والراحة. من المألوف هنا رؤية الأطفال والطاقم يتجوّلون مع الأغنام أو اللامات في أرجاء الحرم ويتحدّثون إلى بعضهم البعض. الأطفال الذين يغادرون الحرم بعد مرحلة إعادة التأهيل، يطلقون إلى الطبيعة طيورًا جارحة كانت قد أحضِرت إلى المزرعة لإعادة تأهيلها، ويحتفلون معًا بنجاح عمليّة إعادة التأهيل.  

كمعالِجة بمساعدة الحيوانات، نلتُ في Green Chimneys فرصة اكتساب خبرة واسعة في العمل مع العديد من الأطفال والحيوانات أيضًا في بيئة مميّزة، خصبة وداعمة.

 

جوليا شاحر، معالِجة بمساعدة الحيوانات  جوليا شاحر، معالِجة بمساعدة الحيوانات