مهام وأهداف كليّة سمينار هكيبوتسيم

 

تهدف كليّة سمينار هكيبوتسيم إلى تأهيل العاملين في المجال التربوي والذين يتّبعون نهجًا إنسانيًا ويحملون مسؤوليّة تجاه المجتمع والبيئة – تعمل الكليّة على رعاية المفاهيم والمعرفة الأكاديميّة، ترسيخ المواطنة الديمقراطيّة ودمج الفنون في المجال التربوي.

أهداف كليّة سمينار هكيبوتسيم

  • النهوض بمفاهيم تربويّة-إنسانيّة تهدف إلى رعاية فكر الإنسان وإصلاح العالم من حوله، وذلك من خلال خوض نشاطات اجتماعيّة وقياديّة لدى الطلبة، الهيئة التدريسيّة والهيئة الإداريّة.
  • رعاية الفكر المميّز والشعور بالانتماء للكليّة، بالاستناد إلى الثقافة، المشاركة والمبادرة، الانفتاح على طرق التدريس العصريّة والمتنوّعة، دمج الفنون وترسيخ مفاهيم التربية الديجيتالية بهدف جعل الدراسة تجربة شيّقة وغنيّة وتطوير الجوانب الإبداعيّة لدى الطلبة.
  • تعزيز الدراسات والأبحاث لدى الهيئة التدريسيّة في الكليّة.
  • تنمية مهارات الاتصال الشخصي والتأمل الداخلي لدى الطلبة، وتعزيز المسؤوليّة الشخصيّة لديهم كطلاب وكمعلّمين في المستقبل.
  • جعل البرامج التأهيليّة أكثر مرونة، من خلال توسيع دائرة الإمكانيّات المتاحة والتعاون داخل الكليّة وخارجها.
  • تطوير، تحديث وتجديد كافة البنى التحتيّة الماديّة: النهوض بمشروع بناء حرم الكليّة الجديد وإكماله، مع الحفاظ على مستوى عالٍ من الخدمة والجودة خلال فترة الإخلاء والبناء مجددًا.
  • تطبيق الانتقال إلى اللجنة للتخطيط والميزانيّة – جوانب أكاديميّة وإداريّة.