اللقب الأول في التربية مع تخصّص في الأدب

رئيسة القسم: د. ميمي حسكين

"تجلس بلوماه في أرجاء منزلها رجاءوالكتاب يفتح لها نوافذ على العالم، وحايم ناخت أبوها يقول لها: يا ابنتي، أنا أعلمك قراءة الكتب، في زمن تحوّل فيه القراءة الظلام إلى نور". ش.ي عجنون

يهدف قسم الأدب إلى تأهيل طلاب وطالبات ذوي معرفة وإلمام واسعين في مجال الأدب العبري والأدب العام، ممّا يمكّنهم/نّ من الانخراط في مجال التدريس، الأبحاث، الاتصالات والدراسات التحضيريّة للألقاب المتقدّمة في العلوم الإنسانيّة.

إن الدراسة في قسم الأدب في كليّة سمينار هكيبوتسيم تستند إلى فرضيّة أساسيّة تعتبِر الآفاق والرؤى الواسعة في الأدب أمرًا في غاية الأهميّة. من جهة، التعامل مع العمل الأدبي على أنه نصّ جماليّ-مستقلّ وبمثابة مفتاح لفهم الإنسان وعالمه، ومن جهة أخرى توظيف الأدب في السياقات الاجتماعيّة الواسعة وربطه بمجالات علميّة ومعرفيّة عديدة في العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة.

خلال دراستنا للأدب، سنتناول ونوضّح بعض الأسئلة المركزية: ما هو الأدب، ممَّ يتكوّن وبماذا يختلف عن النصوص المكتوبة الأخرى، كالصحافة مثلا. هل الهدف من الأدب أن يكون مستقلًا بحدّ ذاته، أي "الأدب من أجل ذاته" أم أن له أهدافًا سياسيّة، اجتماعيّة، علاجيّة وأهداف أخرى؟ هل الأدب هو وحي مُنزل من السماء أم أنه ثمرة تخطيط وجهد الكاتب/ة؟

تتطرّق الدراسة في قسم الأدب إلى المفهوم الإنسانيّ للأدب، وتهدف إلى منح الطلاب/ات أدوات من أجل تحليل، تفسير ونقد الأعمال الأدبيّة، من منطلق متعدّد المجالات يختبر العلاقات التحاوريّة بين الأدب والسينما، الرسم والموسيقى، الأدب والتاريخ، الفلسفة ودراسة التوراة. يتمّ تسليط الضوء بشكل خاص على تشجيع القراءة الذاتيّة، الاهتمام بما يدور في الساحة الأدبيّة الحاليّة وعلى طرق تدريس الأدب.

تتمّ دراسة تخصّص الأدب للمدارس الابتدائيّة في الكليّة في إطار الأقسام التالية:

تتمّ دراسة تخصّص الأدب للمدارس الإعداديّة في الكليّة في إطار الأقسام التالية:


  الحرم المركزي – كليّة سمينار هكيبوتسيم 

مركز الاستشارة والتسجيل
الأحد - الخميس 08:00 - 17:00

03-6901200
smkb@smkb.ac.il

التسجيل إلكترونيًا