توسّع في فنون الرقص

في إطار دراسة اللقب الثاني في البراعة المرئيّة في مجال التربية، يتمّ التوسّع في مجال فنون الرقص كجزء من اختيار المساقات. هذا التوسّع يركّز المساقات الاختياريّة من مجال فنون الرقص، ويدمجها بشكل جوهريّ في البرنامج الدراسيّ المتعدّد المجالات في البراعة المرئيّة – الفنون في مجال التربية والذي يتناول المجال المرئيّ من مختلف جوانبه. البرنامج الدراسيّ والمساقات الاختياريّة يسلطون الضوء على مهارات البحث، التفسير، النقد والعمل الفنّي بلغات مرئيّة مختلفة بهدف النهوض التربويّ والاجتماعيّ. يشمل البرنامج الدراسيّ أيضًا مساقات تتناول مسألة الحوار النظريّ والتطبيقيّ في المجالات الفنيّة المرئيّة المختلفة: السينما، التصميم، الفنون التشكيليّة، التصوير، الرقص والمسرح.

إن اختيار مساقات التوسّع في فنون الرقص تمكّن أساتذة الرقص الذين يدرسون مجال البراعة المرئيّة – الفنون في مجال التربية من التعامل مع الجوانب المختلفة المتعلقة بالعمل الفنيّ والثقافة في مجال فنون الرقص الواسع: العمل الفنيّ الحركيّ وتصميم الرقص، نظريّات الجسم، الحركة والجندر، ما بين مجالات الفنون، الأنواع الفنيّة والنقد، الهويّة. فنون الرقص والمسرح الراقص يستخدمون وسائل متعدّدة المجالات ومثيرة للإلهام، والتي تمكّن الأساتذة-الراقصين-الفنانين من توظيف قدراتهم المهنيّة وللتربويّة بطرق حديثة ومبتكرة.

إن تعامل الطلاب مع مجال فنون الرقص وتدريس المجال فيما يتعلق بالبراعة المرئيّة – الفنون في مجال التربية يفتح أمامهم آفاقًا على عالم فنيّ وتربويّ واسع ومثير للإلهام، يساهم في بلورة شخصيّتهم الإبداعيّة الفنيّة، المهنيّة والتربويّة. هذا التوجّه يفتح أمامهم أبوابًا للعمل الفنيّ والتربوي ويمكّنهم من بناء وتطوير أفكار في إطار شخصيّ جديد.

إن تعامل الطلاب مع مجال فنون الرقص وتدريس المجال فيما يتعلق بالبراعة المرئيّة – الفنون في مجال التربية يفتح أمامهم آفاقًا على عالم فنيّ وتربويّ واسع ومثير للإلهام، يساهم في بلورة شخصيّتهم الإبداعيّة الفنيّة، المهنيّة والتربويّة. هذا التوجّه يفتح أمامهم أبوابًا للعمل الفنيّ والتربوي ويمكّنهم من بناء وتطوير أفكار في إطار شخصيّ جديد.