تصميم المنتجات

منظور عام في دراسة تصميم المنتجات

نحن محاطون بالمنتجات – يتم يوميًا إنتاج ملايين المنتجات التي تؤثر على جودة حياتنا: تحدد لنا طريقة حياتنا، ماذا يمكننا أن نفعل، وماذا نريد أن نفعل. تمّ تصميم هذه المنتجات من قِبل مصمّمي منتجات. إن تأثير المصمّمين على حياتنا كبير جدًا. في إطار هذا المجال، يكتسب الطلاب أدوات ووسائل تمكّنهم من التصميم مستخدمين المفاهيم والاعتبارات المتعلقة بعمليّة تطوير المنتجات.

المستخدم يقف في مركز منظورنا المتعلق بتصميم المنتج – الإنسان الذي يجلس على الكرسي، يرسل SMS، يسافر في السيّارة، ينظر في صحن الفواكه. إن تجربة المستخدم متعلقة في العديد من المجالات المرتبطة جميعها ببعضها البعض. التكنولوجيا، الثقافة، الهندسة البشريّة، الأزياء وغيرها تجتمع معًا لتصبح منتجًا واحدًا يمكن نستعمله بأيدينا وحواسنا.

نحن نعتبر المصمّم شخصًا يؤثر إلى حدّ كبير على حياة الآخرين، بحيث يتوجب عليه أن يكون مسؤولا عن تأثير تصميمه على المجتمع والبيئة.

تصميم المنتجات يعتبَر متعدّد المجالات، إذ يتمّ في إطار دراسة تصميم المنتجات تعلّم مفاهيم عديدة ومتنوّعة تتعلق بالطريقة التي يتمّ فيها تصميم المنتجات، ابتداءً من المستوى المبسّط الذي يعتبر المستخدم مستهلكًا فقط والمنتج غرضًا استهلاكيًا، وانتهاءً بالمفاهيم التي تختبر جوهر المنتج كجزء من نسيجنا الاجتماعي الثقافي، ويختبر مدى تأثير المنتجات على أسلوب حياتنا. يتمّ تسليط الضوء بشكل خاص على الجوانب البيئيّة والاجتماعيّة في تصميم المنتجات، والتي تعتبَر بمثابة حجر الأساس الذي يبلور التفكير في طريقة تصميم المنتجات اليوم.

البرنامج الدراسيّ – تصميم المنتجات

تبدأ الدراسة في اكتساب أدوات متعلقة في العالم المادي – في ورشة النماذج والعالم الافتراضي – وأدوات التخطيط المحوسبة. في المرحلة التالية، يتمّ صقل القدرات المتعلقة بتكوين الشكل، التعبير المبسّط، تخطيط الإنتاج، الملائمة للإنتاج، الهندسة البشريّة، المفاهيم التسويقيّة والتأثيرات البيئيّة والاجتماعيّة. يتناول الستوديو المتعدّد المجالات مسألة العلاقات المتبادلة بين مجال تصميم المنتجات وبين المجالات الأخرى. في السنة الدراسيّة الرابعة، يقوم الطلاب بتطوير منتجات من مرحلة الفكرة وحتى مرحلة الإنتاج.

يتدرّب الطلاب خلال دراستهم على العديد من المشاريع في مختلف المجالات، ابتداءً من المشاريع العمليّة مع جهات صناعيّة خارجيّة وانتهاءً بمشاريع مستقبليّة يحاول الطلاب من خلالها التأثير على الواقع الذي نعيشه.

كما وسيحصل الطلاب خلال دراستهم على تأهيل إضافي في أحد مجالات التخصص التالية بحسب اختيارهم: العالم الديجيتالي، بيئات الدراسة، المصمّم كمبادر وكفنان. تتمّ دراسة التخصّص بشكل موسّع في السياقات المختلفة المتعلقة بعالم التصميم، ممّا يكسِب الطلاب مفاهيم إضافيّة بكل ما يتعلق بإثراء العالم المهنيّ لدى المصمّم.

الأفق التشغيلي

يعتبَر تصميم المنتجات مجالا واسعًا وممتعًا، ويتيح الفرصة أمام المصمّم ليحوّل الأفكار إلى منتجات مستخدمة تحسّن جودة حياتنا.
مجال تصميم المنتجات يمنح الطلاب فرصة لترك بصماتهم على كل منتج أو غرض، وتطوير سلسلة من المنتجات العصريّة والمبتكرة التي تلبي العديد من الاحتياجات لدى كل واحد منا.
بإمكان خرّيجي قسم تصميم المنتجات العمل في شركات رائدة في مختلف المجالات، في التطوير التكنولوجي، المصانع المنتجة، مكاتب التصميم الداخلي، مجال النسيج، تطوير الألعاب المنتجات التربويّة، في المؤسسات التربويّة ويمكنهم أيضًا العمل كمصمّمين مستقلين يرسمون طابعًا تصميميًا خاصًا بهم.
لدراسة التربية في البرنامج الدراسيّ قيمة مضافة لمصمّم المنتج، وهي تكسبه الأدوات والوسائل اللازمة لتصميم المنتجات من منظور اجتماعيّ كوسيلة يؤثر من خلالها على المجتمع ويحدث التغيير فيه.

مركز الاستشارة والتسجيل
الأحد - الخميس 08:00 - 17:00

03-6901200
smkb@smkb.ac.il

التسجيل إلكترونيًا