دراسة التصميم – اللقب الأول

رئيس البرنامج الدراسيّ: رون دلفا
رئيس مجال الاتصال المرئي: شيرلي روخمان
رئيس مجال تصميم المنتجات: دوري أوريان
مجموعة المعارض: دافيد بئير

لموقع المعارض اضغطوا هنا

يهدف قسم دراسة التصميم إلى تأهيل مصمّمي المستقبل بتوجّه متعدد المجالات وبتوجّهات حديثة وعصريّة مستخدمة في البلاد وفي العالم، تشير إلى حاجتنا إلى مصمّمين ذوي مهارات وقدرات مهنيّة عالية.

يتخصّص الطلاب بمجالات التصميم الكلاسيكيّة: تصميم الاتصال المرئي | تصميم المنتجات (تصميم صناعي)، مع مسار التدريس ويحصلون على تأهيل للعمل في مختلف مجالات التصميم مستخدمين جميع الأدوات والتوجّهات التي اكتسبوها خلال دراستهم.

يحصل الخرّيجون على اللقب الأول B.Ed. Des وعلى شهادة تدريس.

هذا التأهيل يمكّن جميع طلاب قسم التصميم من العمل في المجالات التي تثير اهتمامهم، كمبدعين متعدّدي المجالات أو كمختصّين في مجال إعلاميّ معيّن.

المحاضرون في هذا البرنامج الدراسيّ يملكون خبرة واسعة واسمهم لامع في هذا المجال، ويستخدمون مفاهيم وتوجّهات حديثة وعصريّة من عالم التصميم، ويؤهلون الطلاب ليتمكّنوا من الربط بين النظرية والتطبيق.

تتمّ الدراسة على مستوًى أكاديميّ عالٍ، إذ يحصل الطلاب من خلالها على لقب أول وعلى شهادة تدريس لموضوع التصميم في المدارس الإعداديّة.

تصميم الاتصال المرئيدراسة تصميم الاتصال المرئي – ليؤور سيفان

تصميم المنتجات (تصميم صناعي)
دراسة تصميم المنتجات – عيدان أورباخ

دراسة التصميم – سير الدراسة
تنقسم الدراسة إلى مسارين

 

المسار الأول: يستمر لثلاثة فصول

مخصّص لبناء أسس لطرق التفكير والمهارات في مجالات التصميم المختلفة. هذا المسار يكسِب الطلاب مهارات أساسيّة في التصميم العام وفي كل واحد من التخصصات، على المستوى التقني وعلى المستوى الفكري على حدّ سواء.

تشمل الدراسة في هذا المسار من بين جملة الأمور: أسس التصميم ثنائيّ الأبعاد وثلاثيّ الأبعاد، الرسم والنحت، ورشة لبناء نماذج، ورشات لمعالجة المعادن، الخشب والمواد الليّنة. هذا إلى جانب الأدوات المركزيّة مثل: أساليب الطباعة، التوضيح والرسم المنظوري، برامج الحاسوب: illustrator، Photoshop، solid works.

في الفصل الثاني والثالث، تتمّ دراسة مجالات التصميم الكلاسيكيّة بشكل معمّق. تنقسم المجالات إلى تصميم الاتصال المرئي، التصميم التفاعلي، تصميم المنتجات (تصميم صناعي) والتصميم والفنون (Design-Art). يتعلّم الطلاب كافة مجالات التصميم، بحيث يتمكّنون فيما بعد من اختبار مدى وملاءمتها لمختلف المجالات بشكل منطقي وعن تجربة.

المسار الثاني – يستمر لخمسة فصول

في هذا المسار، تتمّ دراسة مجالات التصميم المتقدّمة التي تتمحور حول ثلاثة مجالات مركزيّة: العالم الديجيتالي، بيئات الدراسة، المصمّم كمبادر وكفنان.

تتمّ دراسة التصميم بمعظمها من خلال ورشات ستوديو بمجموعات صغيرة، بحيث يركّز كل ستوديو على موضوع مركزيّ ويتخصّص كل طالب في المجال الذي اختاره: تصميم الاتصال المرئي، التصميم التفاعلي، تصميم المنتجات (تصميم صناعي)، التصميم والفنون. خلال إجراء الورشات، نشجع الطلاب ونحثّهم على تطوير أفكارهم وأعمالهم الذاتيّة.

إلى جانب مساقات الستوديو، هناك مساقات معمّقة وتخصّصات في المجالات التالية:
التصميم التفاعلي
: الشبكات، الفيديو وتطوير التطبيقات.
تصميم الاتصال المرئي: أساليب الطباعة المتقدّمة، مخططات المعلومات البيانيّة وتمييز العلامات التجاريّة.
تصميم المنتجات (تصميم صناعي): توضيح متقدّم، الأثاث والطباعة ثلاثيّة الأبعاد.
مجال الوسائل الديجيتاليّة الذي يتم من خلاله تعلّم برامج خاصّة مثل edge، indesign Muse، premiere، cura، meshmixer، after effects.

الدراسة النظريّة

إن دراسة التصميم تدمج ما بين المساقات النظريّة والمساقات التطبيقيّة. المساقات النظريّة هي بمثابة الأساس النظري للتصميم وهي تكسِب الطلاب معرفة عامة وواسعة في مجال التصميم، وخلفيّة تاريخيّة وأدوات ووسائل لتطوير التفكير. المساقات النظريّة بطبيعة الحال تكمّل المساقات التطبيقيّة.

مثلا: تاريخ التصميم والفنّ، منهجيات التصميم، أسس التفكير البيئيّ والمستدام، العلاقة بين التصميم والمجتمع، العلاقة بين التصميم والمجتمع الإسرائيلي وغيرها.

دراسة التربية

تعتبَر دراسة التربية جزءًا لا يتجزأ من دراسة التصميم، بحيث أن الدمج فيما بينهما يوفّر للطلاب العديد من الأدوات والوسائل التي تعزز قدراتهم على الإبداع، التأثير وإحداث تغيير في المجتمع وبين الجمهور.

لدراسة التربية قيمة مضافة في تطوير المهارات الحياتيّة مثل: زيادة الثقة بالنفس والقدرة على الوقوف أمام الجمهور، التطوير الفكري، دروس متنوّعة في مجال علم والنفس وغيرها. يتدرّب الطلاب خلال دراستهم على التدريس في المدارس الثانويّة، وذلك من أجل اكتساب مهارات تطبيقيّة عالية في المجال.

الوظيفة النهائيّة في لقب التصميم

يتمّ إعداد الوظيفة النهائيّة في السنة الدراسيّة الرابعة في لقب التصميم بمرافقة من مرشد شخصيّ، إذ تعتبَر هذه الوظيفة حلقة تربط بين المواد النظريّة والمواد التطبيقيّة التي تمّت دراستها على مدار السنوات الدراسيّة الأولى – الثالثة. في هذه السنة الدراسيّة، سيقوم الطلاب بإعداد وكتابة وظيفة خاصة، يعبّرون من خلالها عن وجهة شخصيّة-تصميميّة تأخذ بالاعتبار التأثيرات والانعكاسات الاجتماعيّة، السياسيّة، البيئيّة والثقافيّة في مجال عملهم. يعمل الطلاب خلال السنة الدراسيّة على تصميم كتالوج لكافة الوظائف النهائيّة، ليتمّ عرضها في معرض نهائيّ إلى جانب مساق مركزيّ شامل.

العروض والمعارض

خلال الدراسة، يتدرّب الطلاب على إقامة عروض كجزء من مهام وواجبات المساقات في إطار الدراسة التطبيقيّة للتصميم.

الأنشطة الرسميّة وغير الرسميّة

يتمّ إجراء العديد من الأنشطة المتنوّعة خلال البرنامج الدراسيّ: جولات مهنيّة، محاضرات من قِبل ضيوف، ورشات إبداعيّة في الطبيعة، ماراثونات ومعارض في أرجاء المدينة.