مسار التربية الإبداعيّة – دراسة التربية لسنّ الطفولة المبكرة

عن مسار التربية الإبداعيّة

تعتبَر لغة الفنون بمثابة محور مركزيّ في البرنامج الدراسيّ، إذ يمكن من خلالها التعبير بشكل شخصيّ أو جماعيّ، واسع ومتنوّع. إن القدرة على تعزيز وتطبيق هذا المفهوم تكمن في تطوير قدرات تفكيريّة معقّدة، تعاطفيّة، متفرّعة ومتجدّدة، والتي تبلور جميعها التفكير الإبداعيّ. وفقًا لهذا التوجّه، تلعب الفنون دورًا هامًا ومركزيًا في حياة الإنسان في مختلف السياقات، ولا سيّما في سيرورات التدريس والتعلّم.

النقطة الأولى التي يتمّ تسليط الضوء عليها في عمليّة التأهيل هي التجربة الشخصيّة لدى الطالب/ة الذي/التي يتمّ تأهيله/ا لعملية التدريس المكوّنة من الإثراء الثقافيّ والتدريب الشخصيّ في مجالات الفنون المختلفة داخل المجموعة. كما ويتمّ تسليط الضوء أيضًا على المهارات، الميول الفطريّة والصعوبات التي يواجهها الطلاب الذين يعتبرون أنفسهم مختصّين في مجال التربية، ويحاولون إيجاد طريقة تعبير شخصيّة وخاصة عن مفاهيمهم وأحاسيسهم.

النقطة الثانية التي يتمّ تسليط الضوء عليها في عمليّة التأهيل تتمحور حول الطفل، حول العمل التربوي وحول البرامج الدراسيّة، سواءً على المستوى المبدئيّ والمفهوميّ أو على المستوى العمليّ وفي سياق مجموعة الأعمار التي يتمّ تأهيلها. كل ذلك مستوحًى من فكرة دمج الفنون في المواضيع التعليميّة وفي منهجيّات التدريس المختلفة. يتعلم الطلاب كيفيّة تبنّي طرق التدريس التي مارسوها بأنفسهم، وذلك ليشكّلوا نموذجًا خاصًا في التربية يتيح إمكانيّة اكتشاف الذات، الملاءمة لأسلوب التعلم والتعبير الشخصي. تعزيز الثقة بالنفس وتقوية الأطفال في سنّ الطفولة المبكرة. البرنامج الدراسيّ يشمل عناقيد واسعة من الدروس التي تدمج الفنون في طرق التدريس المختلفة مثل: مسرح الدمى، الحركة، الفنون التشكيليّة، الموسيقى، الدراما وغيرها. يكتسب الطلاب من خلال هذا التدريب معرفة وأدوات عديدة بشكل يتلاءم مع أعمار الأطفال الصغار.

مركز الاستشارة والتسجيل
الأحد - الخميس 08:00 - 17:00

03-6901200
smkb@smkb.ac.il

التسجيل إلكترونيًا